أخبار عاجلة
سعر صرف الدولار مقابل الليرة -

اسرائيل تتهم “الحزب” بافتعال توتر حربي مع دمشق

اسرائيل تتهم “الحزب” بافتعال توتر حربي مع دمشق
اسرائيل تتهم “الحزب” بافتعال توتر حربي مع دمشق

كشفت مصادر سياسية في تل أبيب عن أن إسرائيل وجهت رسائل إلى القيادة الرسمية اللبنانية، تدعي فيها أن «حزب الله»، بدفع وتشجيع من إيران، يفتعل توتراً حربياً معها عبر الحدود مع سوريا، بغرض التخريب على المفاوضات الإسرائيلية اللبنانية، التي تتوسط فيها الإدارة الأميركية، لترسيم الحدود البحرية، وبغرض تقوية مكانة طهران في مفاوضاتها مع الولايات المتحدة حول الموضوع النووي.

وجاء في هذه الرسائل، أن «حزب الله» يعد لتوسيع جبهة القتال مع إسرائيل نحو الشرق، أي إلى الحدود مع سوريا من مزارع شبعا ويستغل عودة الجيش السوري إلى المنطقة الجنوبية والسيطرة عليها بالكامل؛ بهدف ترسيخ وجوده في المنطقة والتمهيد لتنفيذ عمليات ضد إسرائيل من هناك. وقالت: إن «حزب الله» يقيم نقاط مراقبة جديدة على الجهة الشمالية الشرقية من الجولان ليكتشف نقاط ضعف يضرب من خلالها أهدافاً إسرائيلية.

وأطلعت إسرائيل القيادات الروسية على مضمون هذه الرسائل، وقالت إنها وافقت في حينه على طلب موسكو بإعادة سيطرة جيش النظام السوري على الجنوب مقابل الالتزام بمنع إيران وجيشها وحرسها الثوري وميليشياتها من الاقتراب من الحدود. لكن، إذا سمحوا لإيران بالتقدم في هذا المكان عبر «حزب الله» وغيره، فإن الرد الإسرائيلي سيكون قاسياً. وقالت المصادر الإسرائيلية إن قيامها بقصف مطار تيفور، أول من أمس (الأحد)، تم للتوضيح أنها لن تسمح أبداً باستمرار نقل الأسلحة الإيرانية إلى «حزب الله»، مؤكدة أن «طائرات الشحن الإيرانية أفرغت حمولتها من الأسلحة والذخيرة ثلاث مرات في المطار السوري خلال يوم واحد».

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد صرح خلال الكلمة التي ألقاها مساء الأحد، في المراسم الرسمية لإحياء «يوم أورشليم»، التي أقيمت في ذكرى احتلال القدس الشرقية، بأن جيشه «سيرد على أي شكل من أشكال العدوان الإيراني أضعافاً مضاعفة». وقال: «إيران تحول 700 مليون دولار سنوياً إلى وكيلها (حزب الله)، لكنها تقوم بذلك بطرق مختلفة بما في ذلك عن طريق الخداع. وزارة الخارجية الإيرانية تحول في هذا الإطار أكثر من 100 مليون دولار إلى هذا التنظيم، حيث يتم تحويل الأموال تحت غطاء دبلوماسي، كأن هذا هو أمر طبيعي، إلى لبنان ثم إلى (حزب الله). هذه الأموال الطائلة تصرف على تأجيج العدوان غير المنتهي الذي تشنه إيران والأطراف الموالية لها في منطقتنا. جيراننا يعلمون ذلك وجميع الدول العربية تعلم ذلك، وهذا هو أحد الأشياء التي تدفعها إلى تقارب مجدد معنا. لا نقلل من خطورة التهديدات الإيرانية، لكنها لا تردعنا لأن من يحاول المساس بنا سيُضرب أضعافاً مضاعفة».

وفي السياق، أشار مصدر عسكري إلى تخوفات في قيادة الجيش الإسرائيلي من إقدام «حزب الله» على تنفيذ عمليات يهاجم من خلالها الجنود الإسرائيليين في المناطق الحدودية القريبة من مزارع شبعا، مشدداً على أن الجيش يتجهز لصد عمليات مماثلة. وقال هذا المصدر، إن «حزب الله» يعمل على إعادة التوتر والتصعيد على طول المناطق الحدودية، بما في ذلك محاولة تنفيذ عمليات أو إلحاق الضرر بالجنود الإسرائيليين. فهو يحاول أن يسلط الضوء مجدداً على هذه المناطق، وأن الجيش رصد خلال الأسبوعين الأخيرين، تزايد النشاط على الطرف اللبناني بالقرب من المناطق الحدودية في مزارع شبعا، بما في ذلك مظاهرات لناشطي الحزب وتثبيت لأعلام الحزب على السياج الأمني الفاصل. والسبب الذي يدفع «حزب الله»، التخطيط لتنفيذ عمليات في تلك المناطق، هو قطع الطريق على الوساطة الأميركية التي أعلن عنها مؤخراً، والتي تتعلق ببدء ترسيم الحدود بين إسرائيل ولبنان.

وأشارت المصادر إلى أن محاولات التسوية التي تقودها الولايات المتحدة للتوصل إلى تفاهمات بين الحكومة اللبنانية والحكومة الإسرائيلية، فيما يتعلق بترسيم المناطق الحدودية المتنازع عليها، بما في ذلك الحدود البحرية، لا ترضي «حزب الله»، الذي يعتبر أن الولايات المتحدة لا بد أن تكون منحازة لصالح إسرائيل. وإحدى هذه المناطق المتنازع عليها هي «جبل روس»، الذي يقع شمال شرقي مزارع شبعا، في منطقة يعتبرها «حزب الله» استراتيجية.

وينظر الجيش الإسرائيلي، وفقاً للمصادر، إلى الجبهة الشمالية، مع سوريا ولبنان، على أنها الجبهة الأهم، التي تشكل التهديد العسكري الأكبر على إسرائيل، كما سبق وصرح قائد الجبهة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، يوئيل ستريك، في شهر أبريل (نيسان) الماضي. وقال في حينه: إن «حزب الله» ما زال يخطط لمهاجمة الجليل، في حالة الحرب، واحتلال مناطق حدودية فيه. وقد هدد حكومة لبنان يومها بأنه «في الحرب القادمة سنرتكب خطأ إذا فصلنا بين دولة لبنان و(حزب الله)؛ لأن (حزب الله) هو لاعب سياسي وجزء من الدولة. ومن الصواب التأكيد لدولة لبنان ثمن الحرب؛ ولذلك فإنه ما دام أن الأمر متعلق بي، فإني أوصي بالإعلان عن حرب على دولة لبنان و(حزب الله)».

يذكر أن الجيش الإسرائيلي أعلن في بيان له، يوم السبت الماضي، أنه رصد إطلاق قذيفتين من الأراضي السورية تجاه جبل الشيخ في الجولان المحتل. وقد أطلقت القذيفتان من مسافة بعيدة نسبياً تصل إلى 35 كيلومتراً. وفي يوم أمس قالت مصادر عسكرية: إن هذا القصف لم يكن بمسؤولية النظام السوري، بل رغماً عنه، وأن «حزب الله» هو الذي يقف وراءه مبعوثاً لإيران، وهدفه تقوية مكانة طهران في المفاوضات مع واشنطن من جهة والتخريب على المفاوضات الحدودية بين تل أبيب وبيروت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى