الارشيف / نبض إقتصادي

هذا ما فعلته طليقة مؤسس 'أمازون' بثروتها

تنازلت ماكينزي بيزوس عن نصف ثروتها التي جنتها من جراء الانفصال عن مؤسس "أمازون" أغنى رجل في العالم، جيف بيزوس، للأعمال الخيرية.

وتبلغ ثروة ماكينزي بعد الطلاق من جيف نحو 37 مليار دولار.

وأوضحت طليقة بيزوس في بيان: "إلى جانب الأصول التي حبتني بها الحياة، لدي أموال طائلة للتبرع بها".

وبهذا تنضم طليقة بيزوس إلى قائمة من الأثرياء الذين تبرعوا بثروات ضخمة للأعمال الخيرية، ومن بينهم مؤسس "مايكروسوفت" بيل غيتس وزوجته، وأيضا رجل الأعمال الأميركي، وارن بافيت، الذين أطلقوا حملتهم للتبرع عام 2010. وتدعو المبادرة الأثرياء بالتبرع بأكثر من نصف ثرواتهم سواء وهم أحياء أو في وصياتهم.


وكان الطلاق بين بيزوس وزوجته أغلى انفصال. وفي 5 نيسان، أعلنت شركة "أمازون" أن بيزوس مؤسسها ورئيس مجلس إدارتها أنهى طلاقه من زوجته ماكينزي، وأعطاها حصة منفصلة في شركة التسوق العملاقة على الإنترنت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى