الارشيف / نبض تقني

بعد غوغل.. 3 شركات أميركية "تدخل الحرب" ضد هواوي

أفادت وكالة بلومبيرغ أن شركات صناعة الرقائق الإلكترونية الأميركي: #إنتل ، و #كوالكوم، و #برودكوم، أوقفت تعاملاتها مع شركة# هواوي، وذلك امتثالًا لقرار أصدرته الحكومة الأميركية بإدراج الشركة الصينية على قائمتها التجارية السوداء.

وقالت الوكالة الإخبارية إن إيقاف إنتل، وكوالكوم، وبرودكوم تعاملاتها مع هواوي سيدخل حيز التنفيذ فوراً، وذلك بعد ساعات من إيقاف شركة غوغل أعمالها التي تتطلب نقل منتجات عتادية وبرمجية مع الشركة، باستثناء تلك التي تغطيها تراخيص المصادر المفتوحة.

ويبدو أن الحرب التي تُشن على هواوي لن تقتصر على الشركات الأميركية، إذ أفادت صحيفة "نيكاي Nikkei " اليابانية بأن شركة صناعة الرقائق الإلكترونية الألمانية "إنفينيون Infineon" أوقفت أيضًا شحناتها إلى هواوي.

" إنفينيون" تنفي

من جهتها، نفت إنفينيون الألمانية لصناعة الرقائق تقريرا نشرته صحيفة يابانية عن تعليق شحناتها إلى هواوي تكنولوجيز بعد أن فرضت واشنطن قيودا على التصدير إلى شركة معدات الاتصالات الصينية.

وقالت إنفنيون، التي تنتج رقائق التحكم في الطاقة المستخدمة بالهواتف الذكية والسيارات، إن قيود التصدير الأميركية التي أعلنتها إدارة الرئيس دونالد ترمب الأسبوع الماضي لا تشمل معظم منتجاتها.

وتابعت في بيان "حتى اليوم، فإن الأغلبية العظمى من المنتجات التي تُوردها إنفنيون لهواوي لا تخضع لقانون قيود التصدير الأميركي، ولذا فإن الشحنات ستستمر".

وأضافت إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الخميس، هواوي تكنولوجيز إلى قائمة الشركات المحظور التعامل معها، وفرضت قيوداً على الفور تجعل من الصعب جداً بالنسبة للشركة القيام بأعمال تجارية مع نظيراتها الأميركية.

رد هواوي

وفي بيان تلقى موقع "العربية نت" نسخة منه قالت شركة هواوي إنها ساهمت بشكل أساسي في تطوير ونمو نظام أندرويد في جميع أنحاء العالم.

وأضافت "كوننا أحد الشركاء العالميين الرئيسيين لأندرويد، عملنا عن كثب مع منصة المصدر المفتوح التابعة لأندرويد لتطوير بيئة برمجيات استفاد منه المستخدمون والقطاع. سوف تواصل شركة هواوي توفير تحديثات الأمان وخدمات ما بعد البيع لجميع الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الحالية من هواوي وهونر بما في ذلك المنتجات التي تم بيعها أو لا تزال في المخازن على مستوى العالم".

وأشارت الشركة إلى أنها ستواصل في العمل على بناء بيئة برمجيات آمنة ومستدامة، من أجل توفير أفضل تجربة لجميع المستخدمين على مستوى العالم.

"تقليص العقوبات"

من جهتها، قالت وزارة التجارة الأميركية، الجمعة، إنها تدرس تقليص العقوبات على هواوي "لمنع تعطيل عمليات الشبكة الحالية ومعداتها".

ولم يتضح على الفور الأحد ما إذا كانت إمكانية وصول هواوي إلى برامج الهاتف المحمول قد تأثرت.

وستستمر هواوي في الوصول إلى نسخة نظام تشغيل أندرويد المتاحة مجاناً، وذلك من خلال ترخيص مفتوح المصدر لأي شخص يرغب في استخدامها. وتقول غوغل إنه يوجد قرابة 2.5 مليار مستخدم نشط لأجهزة أندرويد في أنحاء العالم.

وذكرت هواوي أنها قضت السنوات القليلة الماضية تجهز لخطة طارئة من خلال تطوير التكنولوجيا الخاصة بها في حالة تم منعها من استخدام أندرويد. وقالت الشركة إن بعضاً من هذه التكنولوجيا مستخدمة بالفعل في منتجات بيعت في الصين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى