الارشيف / نبض لبنان

جديد ازمة نفايات الشمال …بحث عن مواقع وسعي للفرز

فيما لا يزال مكب عدوي (المنية) مقفلا منذ حوالي الشهرين، وتداعيات هذا الاغلاق تتفاقم يوميا مع لجوء المواطنين الى احراق النفايات، عقد أمس اجتماع في مكتب وزير البيئة فادي جريصاتي ضمه الى نائبي المنطقة ​جهاد الصمد​ ​وسامي فتفت، انتهى الى تأكيد جريصاتي “أن لا تهاون تجاه اي بلدية أو أي طرف يثبت تسبّبه باي ضرر بيئي وصحي للناس والبحث عن سبل المعالجة جار”… فما الجديد على صعيد هذا الملف؟

محافظ الشمال رمزي نهرا أشار لـ”المركزية” الى أن العمل جارٍ بالتعاون مع القائمقامين ورؤساء الاتحادات لايجاد مطامر بيئية في كل قضاء، وكلفنا رؤساء الاتحادات ايجاد المواقع المناسبة التي لا اعتراض عليها من قبل الاهالي والبلديات المجاورة، مضيفا أن “العمل اصبح في مراحل متقدمة وتم ايجاد بعضها على ان تعرض المواقع على وزارة البيئية لاخذ الموافقة”.

ولفت الى ان “فتح مكب عدوي واجه اعتراضات من قبل بلديات واهالي المنية، وحاليا تستخدم مكبات موقتة الى حين انتهاء الازمة وانشاء المطامر المتفق عليها”.

واوضح أن “المطامر ستنشأ في اقضية الشمال باستثناء البترون وشكا والاسبوع المقبل سنجتمع مع قائمقامي الاقضية المعنيين بحضور ممثلين عن وزارة البيئة لاخذ اجوبة واضحة من البلديات والخروج بنتائج”.

من جهته، لفت مستشار وزير البيئة شاكر نون لـ”المركزية”، الى أن “اختيار المواقع يواجه اعتراضات من قبل الاهالي منذ شهر تقريبا، والبحث عن مواقع جديدة مستمر”، معتبرا أن “نوايا الافرقاء جيدة على ان تترجم بايجاد موقع لكل قضاء”.

واشار الى اننا “أبلغنا مجلس الانماء والاعمار عن انطلاق عملية الفرز من المصدر في عدد من البلديات، ولجنة الطوارئ في طرابلس تتابع الموضوع اسبوعيا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى