الارشيف / نبض لبنان

طرابلسي: مرتاحون لما جرى في المية ومية

أمل عضو “تكتل لبنان” القوي النائب ادكار طرابلسي “ان تكون الجلسة العشرون للموازنة في قصر بعبدا برئاسة ورعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خاتمة لرحلتها حكوميا وبداية مثمرة لانطلاق عملية “تشريحها” برلمانيا”.

كما أمل “ألا تطول المناقشات في ظل ما نعيشه من معاناة على مختلف المستويات، وما يتهددنا من مخاطر في ضوء التوترات المتصاعدة في المنطقة”.

وإذ لفت إلى ان “الموازنة والمال لا مذهب او طائفة لهما، والمشاكل الاقتصادية تطال كل اللبنانيين”، دعا طرابلسي إلى “ايقاف استخدام الطائفية في الاعلام والحروب الكلامية غير المجدية، والتركيز في المقابل على كيفية انهاء الازمة والنهوض باقتصادنا، والوصول إلى تخفيض نسبة العجز التي نتمناها”.

وشدد على ان “هذه الموازنة هي الثالثة التي تقدم في عهد الرئيس عون، وملاحظات الوزير جبران باسيل ساهمت بخفض نسبة العجز”، وقال: “إن الاقتصاد ليس وجهة نظر لذلك اصر وزراؤنا على الاصلاحات في الموازنة والنتيجة التي توصل اليها مجلس الوزراء جيدة”.

على صعيد آخر، رحب طرابلسي بخطوات الجيش اللبناني ووزارة الدفاع الهادفة الى إنهاء المظاهر المسلحة في مخيم المية ومية”، وقال: “إننا مطمئنون من هذا الاتفاق وهو يعطي ضمانات للبنانيين والفلسطينيين، وهو دليل على استجابة الدولة اللبنانية لمطالب الأهالي واستجابة الفصائل الفلسطينية ومنظمة التحرير لمطالب محيط المخيم والفلسطينيين المتواجدين داخل المخيم”.

وشدد على أن “الخطوة المقبلة يجب أن تكون إعادة الممتلكات من عقارات وبيوت والتي تمت مصادرتها خلال الحرب اللبنانية في المية ومية ودرب السيم وحي الدكرمان الى أصحابها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى