الارشيف / نبض لبنان

سلام واصفا “حالة البلد”: “كل من ايدو الو”

أعرب الرئيس تمام سلام عن أسفه “للتردي الذي وصلت اليه أوضاع البلاد على كل المستويات”، ووصف التجاذبات التي شهدتها جلسات مناقشة مشروع الموازنة في مجلس الوزراء بـ”المسرحية التي لم تسمح بتحقيق إنجاز سريع يطمئن اللبنانيين ويوجه رسالة ثقة الى الخارج”.

سلام، وفي حفل افطار أقامته رابطة آل سلام في فندق البريستول، قال: “إن الحالة في البلد يصح تشبيهها بحارة “كل من ايدو الو” حيث كل واحد يغني على ليلاه، وكل واحد يعمل لمصلحته ولتعزيز مكانته. صحيح أن هناك جهودا تبذل في مجالات معينة، لكن رأينا في الاسابيع الماضية ما حصل في الموازنة التي تحولت نقاشاتها الى مسرحية بينما كان يفترض ان تكون فرجا للبلد ومخرجا مما نحن فيه وطريقا لإعادة الثقة بلبنان”.

وتابع: “بعد جهد كبير ومخاض عسير تخلله، يا للاسف، الكثير من التناتش والتنافس والتسابق والمزايدات التي لا تنفع في ان يكون هناك شيء جدي وعلمي وبعيد المدى ليكون بين أيدينا موازنة تعالج مشاكل البلد وليس ان تكون فقط مجموعة ارقام لان الارقام هي وسيلة لتلبية حاجات الناس والمجتمع. ومع ذلك فإننا نأمل أن يعبر مشروع الموازنة في مجلس النواب في أسرع وقت ممكن لكي تبدأ عجلة الاقتصاد بالدوران ولكي نوجه رسالة ثقة الى الخارج الذي يرهن مساعداته للبنان بإجراءات اقتصادية ومالية جدية”.

وأكد سلام “أن النيات والمواقف الوطنية المخلصة هي التي تقرر في النتيجة ما اذا كانت هناك ثقة بالبلد او لا.”

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى