الارشيف / نبض العالم

مشرّع سابق يرد على بايدن: ترمب يمتلك اقتصادا مذهلا

ادعى المشرع الأميركي السابق في الكونغرس ومستشار حملة ترمب الحالي أن الرئيس ترمب، وليس إدارة أوباما - بايدن، هي التي حققت للاقتصاد الأميركي وضعيته الحالية.

وكان النائب السابق جاك كينغستون عن ولاية جورجيا، يرد على جون بايدن المرشح للرئاسة الأميركية 2020، الذي قال إن وضعية الاقتصاد الحالي المتنامي تعود إلى الرئيس السابق وليس ترمب، وأنه ورثها عن عهد أوباما. جاء تعقيبه في برنامج "القصة" على قناة فوكس نيوز الأميركية، يوم الاثنين.

حقائق بديلة

وكان بايدن قد أدلى بتصريحاته في تجمع في فيلادلفيا في وقت سابق من هذا الشهر، حيث قال أمام حشد إن ترمب يسحر الناس بـ"حقائق بديلة".

وقال بايدن لمؤيديه: "أعرف أن الرئيس ترمب يحب أن يحظى بالتقدير لوضعية النمو الاقتصادي وأعداد البطالة المنخفضة".

وأضاف: "لكن... لقد ورث الرئيس ترمب هذه الوضعية الاقتصادية من إدارة أوباما - بايدن التي أعطت له ذلك، تمامًا كما ورث كل شيء آخر في حياته".

الاقتصاد رهان ترمب

ورفض كينغستون ما صرح به بادين، وأبلغ مقدمة البرنامج مارثا ماكالوم بأنه "لا يوجد مرشح ديمقراطي في الاقتراع" يمكنه الادعاء، "يمكنني أن أفعل أكثر مما يفعله ترمب".

وقال كينغستون: "الاقتصاد رهان دونالد ترمب، وهو ما سيكون الدعامة الرئيسية لإعادة انتخابه".

وأضاف: "أعتقد أنه من المهم أن يستمر الرئيس ترمب في الحديث عن هذه الأرقام المذهلة التي وضعها على الطاولة".

"لقد حرك المؤشر تماما وغيّر حياة الأميركيين".

وأشار كينغستون إلى الرئيس السابق رونالد ريغان، الذي كان يستدعي "مؤشر البؤس" (البطالة إضافة إلى التضخم) في انتقاداته للرئيس السابق جيمي كارتر.

وقال إن ريغان "كان يطرح الأمور دائمًا على هذا النحو: هل أنت أفضل حالًا الآن مما كنت عليه قبل أربع سنوات؟".

وفي يوم الاثنين، غرّد ترمب أن بايدن لم "يعتذر" لتورطه في إعداد مشروع قانون الجريمة المثير للجدل عام 1994.

وقال ترمب "أي شخص مرتبط بمشروع قانون الجريمة لعام 1994 لن يحظى بفرصة للانتخاب".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى