تقرير دولي: دعم قطر وتركيا للوفاق أطال أمد الحرب بليبيا

تقرير دولي: دعم قطر وتركيا للوفاق أطال أمد الحرب بليبيا
تقرير دولي: دعم قطر وتركيا للوفاق أطال أمد الحرب بليبيا

اعتبرت "مجموعة الأزمات الدولية" أن الجمود الذي ساد العمليات العسكرية في ليبيا يعود إلى الدعم الذي قدمته تركيا وقطر إلى حكومة الوفاق، فيما توقعت مزيدا من التصعيد مستقبلاً في البلاد.

وساد الجمود عمليات القتال في طرابلس بعد شهرين من العملية العسكرية التي بدأها الجيش الوطني الليبي لاستعادة العاصمة من التشكيلات المسلحة الداعمة لحومة الوفاق.

وأرجعت "مجموعة الأزمات الدولية" هذا الجمود الحاصل وعدم الحسم في طرابلس إلى عدد من الأسباب، أولها اعتبار الجانبين للحرب في طرابلس صراعا وجوديا لكليهما، حسب تقرير المجموعة.

أما السبب الثاني بحسب المجموعة فهو التدخل القطري والتركي لصالح التشكيلات المسلحة الموالية للوفاق، الأمر الذي أدى إلى إطالة أمد المعركة في طرابلس.

وتمثّل هذا التدخل في إرسال تركيا لمعدات عسكرية وأيضا مقاتلين متطرفين من كل من سوريا والعراق للقتال في طرابلس ضد الجيش الوطني الليبي.

ولم تثمر جولة قام بها رئيس حكومة الوفاق فايز السراج في عدد من العواصم الأوروبية في الحصول على الدعم الدولي اللازم، لا سيما بعد اتهامات شنها السراج ضد باريس وتتعلق بدعم الجيش الوطني، وما نفاه قصر الاليزيه مراراً.

وبشأن عواقب الجمود الحالي، توقعت مجموعة الأزمات الدولية تصعيد في المستقبل القريب، تكون نتيجته "حرب بالوكالة ساحتها طرابلس".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى