أخبار عاجلة
حرص دولي وإقليمي على ترؤس الحريري للحكومة -
لا انتخابات نيابية مبكرة -
هيل ليومين -
حلّ وسط بين المطلب الأميركي- العربي -
إصرار دولي على تشكيل الحكومة -

ليبيا.. قيادي في أنصار الشريعة الإرهابي يقاتل مع طرابلس

ظهر القيادي في تنظيم أنصار الشريعة الإرهابي، عادل الربيعي، الاثنين، في ساحات القتال بالعاصمة طرابلس، وهو يقاتل ضمن قوات حكومة الوفاق ضد قوات الجيش الليبي، وذلك بعد عامين من اختفائه، في مؤشرّ على تزايد أعداد المقاتلين المتصلين بتنظيمات إرهابية، في صفوف المليشيات المسلّحة الموالية لحكومة الوفاق.

وتناقلت مواقع التواصل الإجتماعي والصفحات المقربة من القيادة العامة للجيش الليبي، صور الإرهابي، الربيعي، قائدا ميدانيا ضمن صفوف مليشيا "لواء الصمود" التي يقودها المطلوب دوليا صالح بادي، جنوب العاصمة طرابلس، حيث ظهر وهو يحمل على كتفه حزاما من الخراطيش.

ويعد الربيعي من أخطر القيادات الإرهابية في جماعة أنصار الشريعة الموالية لتنظيم القاعدة، التي شاركت في المعارك ضد قوات الجيش الليبي في بنغازي، وهو متهم بارتكاب عدة جرائم خطف واغتيال استهدفت شباب مدن شرق ليبيا، قبل أن يختفي منذ نهاية الحرب على بنغازي عام 2017، حيث راجت أخبار آنذاك تفيد بمقتله في المعارك.

عادل الربيعي

ومنذ بداية العمليات العسكرية التي يقودها الجيش الليبي لتحرير العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل/نيسان الماضي، انتفضت قيادات إرهابية وشخصيات مطلوبة محليا ودوليا في العديد من الجرائم، وحشدت قواتها العسكرية، معلنة عودتها إلى ساحات القتال، لمساندة قوات حكومة الوفاق، والوقوف ضدّ تقدّم قوات الجيش الليبي إلى وسط العاصمة طرابلس، وأعلنوا بأنفسهم في مقاطع فيديو أنهم يقاتلون ضدّ المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي.

وانضمّ إلى المعركة، كل من أمير الحرب وذراع الإخوان، بادي، الخاضع لعقوبات أممية بتهمة ارتكاب جرائم حرب وتقويض الاستقرار، وكذلك مهرب البشر سيئ السمعة، ميلاد عبر الرحمن، المدرج على قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي، ومعهما الإرهابي المطلوب للقضاء، زياد بلعم، القيادي المؤسس في ما يسمى مجلس شورى ثوار بنغازي المرتبط بتنظيم القاعدة، وكذلك الداعشي الفار، عبد السلام شغيب، إضافة إلى عناصر أخرى من سرايا الدفاع عن بنغازي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى