أخبار عاجلة
بشرى سارة.. الإنترنت الفضائي جاهز للاستخدام -
ارتفاع بسيط في دولار السوق السوداء -
سبب صادم وراء السمنة في مرحلة الطفولة -

الراعي: للتيقظ والوحدة في مواجهة اي خطر

الراعي: للتيقظ والوحدة في مواجهة اي خطر
الراعي: للتيقظ والوحدة في مواجهة اي خطر

دان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في بيان، “الاعتداء العدواني السافر على عناصر من الجيش اللبناني والأمن الداخلي في مدينة طرابلس ليلة عيد الفطر المبارك من قبل مجموعة ارهابية لم يثنها دخولها السجن بسبب انتمائها الى تنظيم داعش الإرهابي عن هدر دماء حماة الوطن والغدر بهم في وقت يستعد فيه اللبنانيون عموما والمسلمون خصوصا للاحتفال بفرحة العيد”.

وإذ اعتبر عن أحر تعازيه للجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي واهالي الشهداء وتمنى الشفاء العاجل للجرحى، نبه الراعي “الى خطورة ان يشهد لبنان مجددا أعمالا تزعزع أمنه واستقراره”، داعيا “اللبنانيين جميعا الى “التيقظ والوحدة في مواجهة اي خطر”، سائلا الله “ان يحمي المؤسسة العسكرية وقوى الأمن وسائر الأجهزة المكرسة نفسها لخدمة الوطن والمواطنين”، متوجها الى كل من قيادة الجيش وقوى الأمن باحر التعازي ومتمنيا للجرحى الذين اصيبوا الشفاء العاجل.

الى ذلك اجرى الراعي اتصالا هاتفيا بقائد الجيش العماد جوزاف عون وبالمدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان متضامنا ومعزيا بالشهداء الذين سقطوا ذودا عن امن لبنان وسيادته”.

وهنأ البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي المسلمين في لبنان والعالم بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، متمنيا “ان يعيده الله على لبنان واهله بالسلام والامن والمحبة”.

ورأى “ان يد الغدر الآثم التي تمكنت بخبث عشية العيد من تنغيص فرحة اللبنانيين بسفك دماء اربعة شهداء من الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي على مذبح الوطن لن تتمكن من العبث مجددا بأمننا واستقرارنا ووحدتنا اذا ما واجهناها جميعنا بروح وطنية موحدة لا تعلو فوقها اية مصلحة شخصية”.

وأجرى اتصالات هاتفية للمعايدة بكل من مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان وشيخ عقل طائفة الموحدين الدروز نعيم حسن، متمنيا “ان يعيد الله هذا العيد على لبنان واهله بالخير واليمن والسلام”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى